السلام عليكم

.......................................................... روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «زكاة العلم تعليمه من لا يعلمه»
..........................................معظم مواضيع المدونه من شغلى الخاص ومذودة بالتوثيق لكل معلومة..سواء مواقع الكترونيه تربويه معتمدة أو كتب
.............................................وكل الكتب موجودة فى مكتبة الاسكندرية وطبعا مسموح بالنقل لاى مكان مقابل انكم تدعولى ان ربنا يوفقنى فى دراستى
............................................................................ولو مدعتوش بقى ربنا يسامحكم ^_^

الأحد، 8 يناير، 2017

نموذج كولب لأساليب التعلم


اساليب التعلم عند كولب
يشير كولب إلى أن أساليب التعلم تتكون من الخصائص السلوكية المعرفية ، والوجدانية و الفسيولوجية للأفراد ، وهى ثابتة نسبياً ، وتشير إلى كيف يدركون ، يتفاعلون مع ، ويستجيبون لبيئة التعلم.
(فى: يوسف قطامى ، نايفة قطامى ،2000 ، ص345)

1-    نموذج كولب لأساليب التعلم :
وضع كولب نموذجاً لتفسير عملية التعلم يقوم على أساس نظرية التعلم الخبرى Experiential Learning Theory  ، وأعتمد فى ذلك على ثلاث نماذج تسمى بالنماذج التقليدية للتعلم التجريبى أو التعلم من خلال الخبرة وهذه النماذج هى :

·نموذج "ديوى"Dewey  : ويركز على أهمية الخبرات السابقة فى التعلم ، وكذلك الملاحظة ، والأحكام  الشخصية.

·نموذج " لوين " Lewin   : ويركز على ضرورة نشاط المتعلم أثناء عملية التعلم ، ويرى أن عملية التعلم تعتمد على العناصر التالية هى الخبرة المحسوسة ، والملاحظة ، وصياغة المفاهيم المجردة مع القدرة على التعميم والقدرة على التطبيق فى مواقف جديدة.

·  نموذج "بياجيه " Piaget  : ويركز على أن الذكاء ليس فطرياً وإنما هو نتاج التفاعل بين الفرد والبيئة ، وانه توجد أربع مراحل للنمو المعرفى للفرد هو المرحلة الحسية الحركية ، ومرحلة ما قبل التفكير بالعمليات أو التصويرية ، ومرحلة العمليات المحسوسة ومرحلة العمليات المجردة .    (محمد السيد عبد المعطى ، 2010 ، ص ص113-114 )

ويرى كولب ان التعلم يتكون من بعدين هما:
1-     إدراك المعومات : ويبدأ من الخبرات المحسوسة وينتهى بالتصوير المجرد .
2-      معالجة المعلومات : ويبدأ من الملاحظة والتأمل وينتهى بالتجريب النشط .

(أحمد عواد ،1997 ، ص50 )

ووضع "كولب" نموذجه على شكل دورة للتعلم تتضمن أربع مراحل يفسرها كما يلى  :

(أ‌)      الخبرات الحسية Concrete Experiences :
 وتعنى أن طريقة إدراك الفرد للمعلومات مبنية على الخبرة الحسية  وأن هؤلاء الأفراد يتعلمون أفضل من خلال إندماجهم فى الأمثلة ، كما أنهم يميلون إلى مناقشة زملائهم بدلاً من السلطة التى تتمثل فى معلمهم أثناء عملية التعلم ويستفيدون من مناقشتهم مع زملائهم وكذلك التغذية الراجعة الخارجية ، وهو ذوو توجه إجتماعى إيجابى نحو الآخرين . ولكنهم يرون أن الأساليب النظرية فى التعلم غير فعالة .

(ج‌)  الملاحظة التأملية Reflective Observation  :
حيث يعتمد الأفراد في إدراك ومعالجة المعلومات علي التأمل والموضوعية والملاحظة المتأنية في تحليل موقف التعلم ، ويفضلون المواقف التعليمية التي تتيح لهم الفرصة للقيام بدور الملاحظ الموضوعي غير المتحيز ،ولكنهم يتسمون بالانطواء .

(ح‌)  المفاهيم المجردة Abstract Concepls  :
ويكون الاعتماد هنا في إدراك ومعالجة المعلومات علي تحليل موقف التعلم والتفكير المجرد والتقويم المنطقي ، والأفراد الذين يميلون إلي ذلك يركزون علي النظريات والتحليل المنظم والتعلم عن طريق السلطة والتوجه نحو الأشياء في حين يكون توجههم ضعيفاً نحو الأشخاص الآخرين .

(د)التجريب النشط Active Experimentation  :
ويعتمد الأفراد هنا علي التجريب الفعال لموقف التعلم من خلال التطبيق العملي للأفكار والاشتراك في الأعمال المدرسية ، والجماعات الصغيرة لإنجاز عمل معين ، وهم لا يميلون إلي المحاضرات النظرية ولكنهم يتسمون بالتوجه النشط نحو العمل 0  (محمد السيد عبد المعطى ، 2010، ص ص 114-  115 )

و حدد "كولب" أربعة أساليب للتعلم هى : الأسلوب التباعدى و الأسلوب التقاربى ، والأسلوب المستوعب والأسلوب التكيفى يذكرها (أحمد عواد ، 1997، ص ص 52-53)  :
·          الأسلوب التباعدي Divergent Style :ويتمثل فى الفرد الذى يتميز بالميل نحو الخبرات المحسوسة والملاحظة التأملية وبقدرته على رؤية المواقف المحسوسة من عدة زوايا وله إهتمامات عقلية واسعة وسمى هذا الفرد بالمتباعد لأنه يؤدى أفضل فى المواقف التى تتطلب توليد أفكار وهؤلاء الأفراد يهتمون بالناس ويتميزون بالمشاركة الوجدانية والعاطفة ويفضلون دراسة العلوم الإنسانية .

·          الأسلوب المستوعب Assimilator Style يتمثل فى الفرد الذى يتميز بالقدرة على التصور المجرد والملاحظة التأملية والقدرة على الاستدلال الاستقرائى ، وسمى بالمستوعب لأنه يستطيع إستيعاب الملاحظات والمعلومات المتباعدة فى صورة متكاملة وهؤلاء الأفراد يهتمون بتحقيق الأهداف ويفضلون الفصل الدراسى التقليدى وذوو اهتمامات أقل بالناس ويفضلون دراسة العلوم الأساسية .

·          الأسلوب المتقارب Convergent Style : يتمثل فى الفرد الذى يتميز بالميل نحو التجريب الفعال والقدرة على التصور المجرد والتطبيق العملى للأفكار ويتميز بالقدرة على الإستدلال الإستنباطى وسمى بالمتقارب  لأن الفرد يؤدى افضل  فى  المواقف والمشكلات التي تتطلب إجابة واحدة  وهؤلاء الأفراد في العادة عاطفيون نسبياً ويفضلون التعامل مع الأشياء أكثر من الناس ، ويميلون نحو المجالات الفنية الدقية كالهندسة ويفضلون دراسة العلوم النظرية  .

·          الأسلوب التكيفي Accommodators Style ويتمثل فى الفرد الذى يتميز بالميل نحو الخبرات المحسوسة والتجريب الفعال والقدرة على تنفيذ الخطط والتجارب وسمى بالتكيفى لأنه يتميز فى المواقف التى تتطلب من الفرد أن يكيف نفسه مع أى ظروف طارئة أو جديدة .     

ويمكن توضيح أساليب التعلم عند كولب من خلال الشكل التالى :


 





 (In : Hunsake,1981, p.145)
ويرى ( خيرى المغازى ،2000 ، ص106) أن أساليب التعلم التى وضعها كولب تقدم للطالب معلومات عن طرق التعلم التى يفضلها ، وتصف حاجات التعلم للمتعلمين فى الفئات الأربعه ( التقاربيون ، التباعديون – الأستيعابيون ، المتكيفون ) .

ونلاحظ أن كولب يفسر أساليب التعلم من خلال حل المشكلات  ،بإعتبار أن الأسلوب عملية حل للمشكلات ، وقد ربط بصورة واضحة بين أساليب التعلم واعتبر أنماط التفكير بمثابة أنماطً للتعلم الخبرى.
(ممدوح الكنانى ،أحمد الكندرى ،2005 ، ص 492)