السلام عليكم

.......................................................... روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «زكاة العلم تعليمه من لا يعلمه»
..........................................معظم مواضيع المدونه من شغلى الخاص ومذودة بالتوثيق لكل معلومة..سواء مواقع الكترونيه تربويه معتمدة أو كتب
.............................................وكل الكتب موجودة فى مكتبة الاسكندرية وطبعا مسموح بالنقل لاى مكان مقابل انكم تدعولى ان ربنا يوفقنى فى دراستى
............................................................................ولو مدعتوش بقى ربنا يسامحكم ^_^

الثلاثاء، 19 يناير، 2016

اعراض مرض التوحد

اعراض مرض التوحد
 Autism
 
تتفاوت شدة علامات التوحد من طفل لاخر فقد تكون الاصابة بسيطة الى شديدة , لذالك قد لا تظهر العلامات مجتمعة عند الاطفال. وأهم هذه العلامات هي في مجال تطور المهارات اللفظية , سلبية السلوك والتفاعل الاجتماعي.

عادة لا يمكن ملاحظة التوحد بشكل واضح حتى سن 24-30 شهراً ، حينما يلاحظ الوالدان تأخراً في اللغة أو اللعب أو التفاعل الاجتماعي

 وعادة ما تكون الأعراض واضحة في الجوانب التالية :

التواصل : يكون تطور اللغة بطيئاً، وقد لا تتطور بتاتاً ، يتم استخدام الكلمات بشكل مختلف عن الأطفال الآخرين ، حيث ترتبط الكلمات بمعانٍ غير معتادة لهذه الكلمات ، يكون التواصل عن طريق الإشارات بدلاً من الكلمات ، يكون الانتباه والتركيز لمدة قصيرة 0

التفاعل الاجتماعي : يقضي وقتاً أقل مع الآخرين ، يبدي اهتماماً أقل بتكوين صداقات مع الآخرين ، تكون استجابته أقل للإشارات الاجتماعية مثل الابتسامة أو النظر للعيون 0

المشكلات الحسية : استجابة غير معتادة للأحاسيس الجسدية ، مثل أن يكون حساساً أكثر من المعتاد للمس ، أو أن يكون أقل حساسية من المعتاد للألم ، أو النظر ، أو السمع ، أو الشم 0
اللعب : هناك نقص في اللعب التلقائي أو الابتكاري ، كما أنه لا يقلد حركات الآخرين ، ولا يحاول أن يبدأ في عمل ألعاب خيالية أو مبتكرة
السلو ك : قد يكون نشطاً أو حركاً أكثر من المعتاد ، أو تكون حركته أقل من المعتاد ، مع وجود نوبات من السلوك غير السوي ( كأن يضرب رأسه بالحائط، أو يعض ) دون سبب واضح 0 قد يصر على الاحتفاظ بشيء ما ، أو التفكير في فكرة بعينها ، أو الارتباط بشخص واحد بعينه 0 هناك نقص واضح في تقدير الأمور المعتادة ، وقد يظهر سلوكاً عنيفاً أو عدوانيا ، أو مؤذياً للذات 0



تشخيص مرض التوحد عند الطفل

يتم تشخيص التوحد من قبل اختصايين باعتماد اسئلة تشخيص التوحد حسب مقياس DSMالمعتمد عالميا.
لا توجد فحوصات طبية مثل التحاليل المخبرية أو الشعاعية تثبت مرض التوحد أو تعتمد تشخيص التوحد.
وبشكل تقريبي تتألف الاسئلة التشخيصية حسب المقياس العالمي  DSM4
كما يلي:
أولا: ظهور مجموعة من الأعراض المرضية في مناطق التطور عند الطفل وهي:
1. ضعف ملحوظ في إستعمالِ المهارات الا شفهيِه المتعدّدةِ مثل الحدلقة بالعين ، التعبير بحركات الوجه، حركات جسمية، ايماءُات لتَنظيم التفاعلِ الإجتماعيِ
2. الفشل في تطوير علاقات مع اقرانه من نفس العمر وفتور في المشاعر
3. لا يستمتع في التفاعل مع الاهل مثل عرض شيء أو جلب شيء أو الاشارة الى الاشياء لعرضها
4.  لا يشارك في النشاطات مثل الالعاب الجماعية والمرح

1. تأخر في التحصيل اللغوي وعدم استعمال البدائل اللالفظية
2. ان كان قادرا على استعمال اللغة لا يبدء الحوار أو لا يكمله
3. الإستعمال النمطي والتكراري للكلام
4. اهتماماته اللغوية مقيدة وغير مرنة أو تخيليه

1. مقاومة التغيير واعتماد سلوك مقيد    2. تمسّك صلب بالروتين وبعض الطقوس
3. حركات نمطية وتكرارية مثل رفرفة الايدي , فرك الاجسام أو هزة الجسم للامام والخلف
4. الإنشغال الدائم بأجزاءِ الأجسامِ

ثانيا: ظهور الاعراض قبل السنة الثالثة من عمر الطفل

ثالثا: يتم اسثناء الأمراض التطورية الاخرى والنفسية عند الطفل مثل متلازمة رت ومتلازمة اسبرجر. وتعتمد ملاحظة الاهل أو مربي الطفل أو الاختصاصيين , ويتم اعتماد الاجابة على الاسئلة التشخيصية حيث تشمل مناطق التطور الثلاثة المذكورة اعلاه وعمر الطفل اقل من ثلاث سنوات وتم استثناء الامراض التطورية الاخرى





الجمعة، 15 يناير، 2016

المنهج الخفى : المستتر



المنهج الخفى

مفهوم المنهج الخفي ( المستتر )

هو تلك الخبـــرات غيــر المخططة وغــير المقصودة التي يتعرض لها الأبناء ويمرون بها دون استعداد فيتعلمون أشياء ويصلون إلى نواتج تعليمية لا تتضمنها الأهداف العامة للمنهج

أو هو : المنهج المتكون من السلوك والقيم والمعاني التي تدرس للطلبة بواسطة المدرس أو المدرسة من غير تخطيط. كما أنه أيضاً يعرف المنهج الخفي بأنه مخرجات المدرسة غير الأكاديمية.

وتعد القدوة أبلغ مثال على المنهج الخفي ؛ حيث قد يكتسب الطالب قيما ما من خلال شخصية المعلم الذي يدرّس له مثلا.


دور المعلم بالنسبة إلى المنهج المستتر:

*الــدور التقليدي للمعلم في ظل المناهج التقليدية هو نقل المعارف من الكتب المدرسية إلى عقول الأبناء ، ووسيلته في ذلك الإلقاء والتلقين والتأكد من حفظ واستيعاب التلاميذ لما ألقى على مسامعهم استعداداً ليــوم الامتحان .

* إن المعلم الواعي والمدرك لطبيعة حدود المنهج الرسمي لابد أن يدرك أيضا أن هناك خبرات مصاحبة غـير مقصودة قد يمر بها التلاميذ ، ولذلك لابد أن يضع في اعتباره أن هذه الخبـرات عـلى الـرغم من كونها غير مقصودة إلا أنها مهمة وأساسية وتستحــق منه ومــن التلاميذ كل الاهتمام والحرص على التعلم منها . إنها مستترة، وهي مطلقة وغير محددة .


دور المتعلم في المنهج المستتر :

- أن يكون مستعداَ للمرور بخبرات جديدة وغير مألوفة وغير متوقعة وكيف يتعامل معها.

- لابد أن ينــاقــش ويكــتب التقــارير ويقوم بتــسجيل اليومــيات أو المــذكرات اليومية أوالأسبـوعية , وقد يقوم بإجراء بحوث قصيرة وهــذا يعتمد على المعلم ومدى كفاءته .

-
إن المتعلم في مواقف التدريس لابد أن يجد علاقة تراكمية بين خبـراته السابقة والخـبرات الحاليـة المــتاحة ، ولابــد أيــضا أن الخبرات الحالية المــتاحة تمــهــد لخبـرات أخرى ، وقــد تكون هــذه الأخــيرة استمــراراً لخـبرات المنهــج الرسمــي وقـد تكون ضمن المنهج المستــتر ، وبالتالي فإن المعلم والمتعلم باعتبارهما شركاء في مواقف الخبرة اليومية لابد أن يتقصوا الاستعداد للخبرات غير المتوقعة.



المنهج المستتر والمناخ المدرسي :

المناخ المــدرسي : الجــو العام السائــد في المــدرسة مــن حيــث الفكر السائد ومن حيث الإمكانات المادية البشرية، ويقصــد به أيــضا الظروف التي يعمل فيها المعلم وتلاميذه من أجل تنفيذ منهج ما ،ويقصد بالظروف هنا درجة الحرية المسموح بها للمعلم والمتعلم في أثناء هذه العملية .

*
يحتاج المــعلــم إلى تشجــيــع من متـخــذي القرار، ومســؤولي الإدارة والتــوجيه بالاهتمام بالخبرات المصاحبة ( المنهج المستتر ) بنفس درجة الاهتمام التي تلقاها خبرات المنهج الرسمي المعلن ، وبالتالي فإن المعلــم والتلاميذ سيكونون أكثر قدرة على الانطلاق بعقولهم في مصادر المعرفة ملبية ما يريدون ، وتكون له علاقة بالخبرات التعليمة سواء كانت خبرات نابعة من المنهج الرسمي أو من المنهج المستتر .

متطلبات التعليم والتعلم من خبرات المنهج المستتر:

1-إدارة مدرسية واعية بطبيعة العلاقة بين المنهج الرسمي والمنهج المستتر .
2- وعي المشرفين والمعلمين بأهمية إتاحة الفرص الكافية للتلاميذ للتفاعل الكامل مع خبرات المنهج المستتر .
3-  توافر مصادر التعلم اللازمة وخاصة دوائر المعارف وأقراص الليزر .
4
-تمكــن المعلم والتلاميذ مــن مهارات التعامل مع مصادر التعلم الأخرى والتي تتكامل مع الكتاب المدرسي .




.

5- تــمــكــن المعلم مــنن مهارات بناء أدوات تقويم مناسبة وآنية من أجل تقويم نواتج التعليم للخبرات المصاحبة في الوقت المناسب .

6- تمــكنن المتعلم من مهارات التقويم الذاتي والتقويم الجماعي. وهذه الأمور جميعاً إذا كانــت متوافرة فإن الأمــر يظل معلــقاً بين النجاح والفشل ,وهو أمر يتوقف على العديد من العوامل التي يتعلق بعضــها بالمــناخ المــدرسي وبعــضها الآخر متعلق بالعلم والإمكانات المتاحة .
إذن .. نستطيع القول : منهج خفي فاعل + منهج رسمي ( معلن ) ناجح = طالب متميز مبدع