السلام عليكم

.......................................................... روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «زكاة العلم تعليمه من لا يعلمه»
..........................................معظم مواضيع المدونه من شغلى الخاص ومذودة بالتوثيق لكل معلومة..سواء مواقع الكترونيه تربويه معتمدة أو كتب
.............................................وكل الكتب موجودة فى مكتبة الاسكندرية وطبعا مسموح بالنقل لاى مكان مقابل انكم تدعولى ان ربنا يوفقنى فى دراستى
............................................................................ولو مدعتوش بقى ربنا يسامحكم ^_^

الخميس، 31 مارس، 2011

الفرق بين التدريس والتعليم والتعلم





الفرق بين التعليم و التدريس والتعلم

مقدمه

إن الباحث عن تعريف لهذه المصطلحات التربويه يجد أنه لا يزال يوجد خلط بينهم عند الكثيرين من التربويين ,فنجد أنه أحيانا يستخدم مصطلح منهم فى موضع غير موضعه وفى هذا الجزء سنحاول توضيح الفرق بين هذه المصطلحات .



أولا:تعريف التعليم

تعددت تعريفات مصطلح التعليم من باحث لاخر ويتضح ذلك من التعريفات التاليه:

التعليم([1]):مشروع انسانى هدفه مساعدة الافراد على التعلم,وهو مجموعه من الحوادث تؤثر فى المتعلم بطريقه ما تؤدى الى تسهيل التعلم .

ويعرف ايضا بأنه *:هو توفير الشروط الماديه والنفسيه ,التى تساعد المتعلم على التفاعل النشط مع عناصر البيئه التعليميه فى الموقف التعليمى , واكتساب الخبرة والمعارف والمهارات والاتجاهات والقيم التى يحتاج إليها هذا المتعلم وتناسبه.معنى هذا ان عمليه التعليم هى تلك العمليه التى يوجد فيها متعلم فى موقف تعليمى لديه الاستعداد العقلى ,والنفسى لإكتساب خبرات ومعارف ومهارات او اتجاهات وقيم تتناسب مع قدراته واستعداداته من خلال وجوده فى بيئه تعليميه تتضمن محتوى تعليميا ومعلما ووسائل تعليميه ليحقق الاهداف التربويه المنشوده

تعريف اخر([2]) العملية المنظمة التي يمارسها المعلم بهدف نقل ما فى ذهنه من معلومات ومعارف إلى المتعلمين ( الطلبة ) الذين هم بحاجة إلى تلك المعارف والمعلومات .وفي التعليم نجد أن المعلم يرى أن في ذهنه مجموعة من المعارف والمعلومات ويرغب في إيصالها للطلاب لأنه يرى أنهم بحاجة إليها فيمارس إيصالها لهم مباشرة من قبله شخصياً وفق عملية منظمة ناتج تلك الممارسة هي التعليم ، ويتحكم في درجة تحقق حصول الطلاب على تلك المعارف والمعلومات المعلم وما يمتلكه من خبرات في هذا المجال.

حدد أبولبده وآخرون[3](1966)المقصود بالتعليم النظامى من خلال التعريف التالى :‘‘التعليم يختصر على عمليه التفاعل اللفظى التى تجرى داخل الفصل الدراسى بين المعلم من جهه وبين تلميذ أو أكثر من جهه أخرى بهدف إحداث تغيير فى سلوك المتعلم ’’



ووفق هذا التعريف فان عمليه التعليم تحتوى على العناصر الثلاثه التاليه :

*نشاط أوعمليه يمكن ملاحظتها ومتابعتها .

*تفاعل لفظى بين شخصين أو اكثر

*لها هدف محدد يتركز فى إحداث تعلم أو تغيير فى سلوك المتعلم .

وبإختصار فإن مفهوم التعليم حسب راى زيتون (1997)ينحصر فى العمليه التربويه التى تتم داخل وسائط التربيه النظاميه (المدارس,المعاهد ,الجامعات ) (الحلاق,21,2008)



وتعرف الباحثه التعليم بأنه عمليه مقصودة وهادفه وموجهه تهدف لمساعدة الافراد على التعلم .



ثانيا:تعريف التدريس

من التعريفات التى وردت عن مصطلح التدريس نستنتج ما يأتى:

التدريس : ([4])فهو عمليه تواصل بين المدرس والمتعلم ’ ويعنى الانتقال من حاله عقليه الى حاله عقليه اخرى ’ حيث يتم نمو المتعلم بين لحظه واخرى ’ ونتيجه تفاعله مع مجموعه من الحوادث التعليميه التعلميه التى تؤثر فيه .والتدريس هو نظام شخصى فردى يقوم فيه المدرس بدور مهنى هو التدريس.

يعرف راشد(1993) التدريس إجرائيا على أنه ‘‘نظام من الاعمال مخطط له يقصد به أن يؤدى إلى تعلم ونمو الطلبة فى جوانبهم المختلفة ,وهذا النظام يشتمل على مجموعه من الأنشطه الهادفة يقوم بها كل من المتعلم والمعلم ويتضمن هذا النظام ثلاثه عناصر:معلما ومتعلماومحتوى دراسى وهذه العناصر ذات خاصيه ديناميه ’ كما أنه يتضمن نشاطاً لغوياً هو وسيله اتصال أساسيه بجانب وسائل الأتصال الصامته ’ والغايه من هذا النظام إكساب الطلبه المعارف والمهارات والقيم والأتجاهات والميول المناسبة’’

والتدريس ايضا هو موازنه دقيقه بين أهداف المحتوى والأستراتيجيات اللازمه لتحقيق تلك الأهداف , والخبرات التى يجلبها معهم إلى مواقف التعلم والبيئه الاجتماعيه.

عرف غانم ([5])(1995م) التدريس على أنه "تلك العملية التي يقوم بها المدرس بدور المرشد والمدرس والمعد للبيئة التعليمية وللمواد وللخبرات التعليمية التي يكون فيها المتعلم حيوياً ونشطاً وفاعلاً" (ص 134) .


أما كوثر كوجك([6]) فذكرت تعريف ستيفن كورى للتدريس حيث عرفه بأنه "عملية متعمدة لتشكيل بيئة الفرد بصورة تمكنه من أن يتعلم القيام بسلوك محدد أو الاشتراك في سلوك معين , وذلك تحت شروط محددة أو كإستجابة لظروف محددة" (ص102)

وتعرف الباحثه التدريس بأنه كل نشاط يقوم به المعلم بدأ من توفير بيئه تعليم نموذجيه لمساعده المتعلمين على تحقيق أهداف تعليميه محدده مسبقاً.



الفرق بين التدريس والتعليم

1-إن مفهوم التعليم([7]) اشمل واعم من مفهوم التدريس لأن التدريس يشمل تعليم المهارات والقيم والمعارف فى حين ان التدريس لا يشمل المهارات والقيم فنقول علمته السباحه وعلمته الشجاعه ولا نقول درسته السباحه او قيادة السيارات.

2-إن التعليم قد يقع بشكل مقصود مخطط له وقد لا يكون مخطط له , فأنت تقول تعلمت أشياء كثيرة مما حصل فى العراق بعد احتلاله وهذا تعليم غير مخطط له .أما التدريس فإنه يشير إلى نوع خاص من طرق التعليم وهو تعليم مخطط ومقصود ولا يأتى من غير قصد.

3-إن التدريس يحدد بدقه السلوك الذى يرغب فى تعليمه للمتعلم ويحدد شروط البيئه العلميه التى تتحقق فيها الاهداف أما التعليم فإنه لا يحصل فيه مثل هذا التحديد والتخطيط عندما يكون غير مقصود (شبّر وآخرون ,2003) فالتدريس نشاط إنسانى قد يكون مقصودا أو غير مقصوداً

ان التعليم يختلف عن التدريس([8]). نقول علمته السباحه ولا نقول درسته السباحه .ونقول علمته الاخلاق الحميدة .ولا نقول درسته الاخلاق الحميدة التعليم ثلاثه مجالات:المعارف والمهارات والقيم. المعارف تشمل موضوعات مثل الفيزياء والكمياء وانواع العلوم المختلفه.

والمهارات تشمل أنشطه أدائيه مثل ما يشبه مهارة الكلام ومهارة الطباعه ومهارة السباحه ومهارة الخياطه ..على سبيل المثال. والقيم تشمل الاخلاق والمواقف والاتجاهات .

ولكن التدريس له مجال واحد فقط المعارف .هذا المجال هو المجال الوحيد المشترك بين التعليم والتدريس .فنقول تعليم الفيزياء او تدريس الفيزياء .ولكن مجال المهارات ومجال القيم يختص بهما التعليم وحده ,دون التدريس .فنقول علمته الطباعه ولا نقول درسته الطباعه ونقول علمته الاتجاهات السليمه ولا نقول درسته الاتجاهات السليمه ..وهكذا ..فالتعليم اوسع من حيث الدلاله من التدريس .التعليم يصح مع المعارف والقيم والمهارات ولكن التدريس لايصح الا مع المعارف فقط.

يرى جانيه وبرجز أن الهدف من التدريس :هو دعم عمليه التعلم ,إذ ينبغى أن تضمن احداث التدريس علاقه مناسبه ووثيقه عما يحدث داخل المتعلم ,لذا لابد من أن توضع فى الأعتبار الخصائص المرغوبه فى الأحداث التدريسيه التى تسهم فى عمليات التعلم لدى الطلبه. ([9])




مقارنة بين عملية التعليم والتدريس([10])





ثالثا: تعريف التعلم



مقدمه

يعد التعلم هو المحور الرئيسى فى العمليه التعليمه ,ولكن تحديد معنى التعلم تحديد قاطعا يعد مشكله نظرا لكثره التعريفات وتعارضها بل واحيانا تداخلها مع المصطلحات التربويه الاخرى وسوف نحاول فى هذا الجزء توضيح بعض هذا التعريفات .



التعلم( [11]) هو مجموعه العمليات المعرفيه الداخليه التى تحول المثير المعروض على التعلم الى أوجه متعدده من المعالجات الناجحه للمعلومات ,وحصيله هذه المعالجات تتمثل فى تكوين انماط معينه من القدرات فى ذاكرة المتعلم .فالتعلم هو نظام شخصى يرتبط بالمتعلم ,ويؤدى فيه المتعلم عملا يتعلق بالسلوك



يعرف جليفورد التعلم بأنه التغير فى سلوك الفرد الناتج عن استثارة وطبيعه الاستثارة تمتد من مثيرات فيزيائيه بسيطه تستدعى نوعا من الاستجابات الى مواقف اخرى غايه فى التعقيد .فتعرض الفرد لتيار الهواء البارد يجعله يتحرك لإغلاق النافذة التى يأتى منها هذا التيار.فهنا تعرض الفرد لمثير معين فتغير سلوكه نتيجه تعرضه لهذا المثير اما عندما يريد الفرد المتعلم قيادة السيارة .فهذا الم وقف يتضمن عدداً من المثيرات المتشابكه التى تستدعى نوعا جديدا من السلوك لا يظهر دفعه واحدة , وإنما يمر بمراحل مختلفه يتحسن فى اثنائها حتى يصل الى شكله النهائى فى نهايه عمليه التعلم.



وبذلك يمكن القول :إن عمليه التعلم متعلقه بالمتعلم نفسه ,وهى ذات علاقة وطيدة بعمليه التعليم من حيث أنها نتيجه لها ’وأى عمليه التعلم هى نتيجه عمليه التعليم ومحصله لها . ونحن نستدل على ان الفرد قد تعلم بعد عمليه التعليم من قدرته على القيام بأداء معين لم يكن يستطيع أداءه قبل عمليه التعليم.



ويعد التعلم و ظيفه اساسيه للكائن الحى بصفه عامه , والإنسان بصفه خاصه وذلك لعدة اسباب



*التعلم يعنى تعديلاً لسلوك الفرد يساعده فى حل المشكلات التى تواجهه فى حياته فيعيش حياه افضل.

*يتعلم الفرد تعديل سلوكه لاكتساب خبرات معرفيه تزيد من نموه ,وفهمه للعالم المحيط به ,فيؤدى ذلك إلى زيادة قدرته على السيطرة على البيئه وتسخيرها لخدمته .

*يتعلم الفرد كيف يعدل من سلوكه لتحقيق المزيد من التكيف مع بيئته الطبيعيه وبيئته الاجتماعيه.

*يتعلم الفرد ميولاً واتجاهات وقيماً على أن يعيش سعيداً فى مجتمع له خصائصه ثقافيةوحضاريه معينه ([12])

والتعلم عمليه تفكيريه تحدث عندما يدرك الفرد موضوعاً ما يتفاعل معه ويتمثله ,وهذه العمليه _كما يرى مسلم (1994)_تنطوى أيضاً على استخدام على المعرفه السابقه لديه واستراتيجيات تفكيريه خاصه ,لفهم الأفكار فى الموقف التعليمى ,ومن ثم ربط المعرفه الجديدة بالمعرفه السابقه وادماجها فى البنيه المعرفيه للمتعلم ([13])

وهناك من ينظر للتعلم كناتج لما يحدثه من نتاجات أو تغيرات سلوكيه لدى الفرد ناجمه عن مروره بخبرات التعلم ,وتتضمن هذه النتاجات معلومات ومهارات واتجاهات .ونذكر بأن التدريس قد لايحدث بالضرورة هذه النتاجات ,كما أن عمليه التعلم قد تتم فى وجود عمليه التدريس وفى غيابها


وذكر الشرقاوي (1991م) تعريفاً للتعلم من وجهة نظر أوزوبل "هو عملية إحداث علاقات وارتباطات بين المعلومات الموجودة بالفعل في البناء المعرفي للمتعلم وما يقدم له من معلومات جديدة" (ص 189) .( [14])


ويعرفه الدكتور أنور الشرقاوي (1991م) على أنه "عملية تغير شبه دائم في سلوك الفرد لا يلاحظ بشكل مباشر ولكن يستدل عليه من السلوك ويتكون نتيجة الممارسة كما يظهر في تغير الآداء لدى الكائن الحي".([15])



وتعرف الباحثه التعلم بأنه أى تعديل أو تغيير ايجابى فى سلوك الفرد نتيجه مرورة بخبرة معينه.

الفرق بين التدريس والتعلم

التدريس([16])هو عمليه اجتماعيه يتم خلالها نقل مادة التعلم سواء اكانت هذه معلومه أو قيمه أو حركه أو خبره ,من مرسل نطلق عليه عادة بالمعلم لمستقبل هو التلميذ اما التعلم :فهو عمليه نفسيه تحدث من تفاعل فكر التلميذ مع مادة التعلم .



وبينما يركز التدريس تقليديا على إحداث التغييرات السلوكيه التى يطلبها المجتمع عادة فى ناشئته,فان التعلم يهدف الى احداث التغييرات السلوكيه التى يريدها التلميذ لنفسه.ومن هنانرى بأن التناغم بين ما يريده المجتمع للتلاميذ ومايريدونه لأنفسهم يعتبر مؤشراًتربوياً وانسانياً واجتماعياً هاما ترمى التربيه الهادفه دائماً إلى تحقيقه

وذكرت كوثر كوجك (1997م) (ص 100-101) الفرق بأن التدريس وسيلة إتصال وتفاهم بين طرفين , أي أنه لابد من وجود مرسل ومستقبل بطريقة معينة , وعن طريق وسيط معين, بمعنى أننا لا يمكننا القول أن مدرساً قام بعملية تدريس ناجحة إذا لم يوجد من يتعلم منه شيئاً, فنحن لا نستطيع اتحدث عن التدريس دون التحدث في الوقت نفسه عن التعلم .ولكن العكس غير صحيح, بمعنى أن التعلم لا يتوقف حدوثه على التدريس, فهناك شياءكثيرة مما نتعلمه في حياتنا إنما نتعلمه من الحياة نفسها وبالتجربة والخطأ أو بالصدفة, وقد نتعلم أشياء ضارةأيضاً
والتدريس يتم بوعي وبتعمد وبناء على تخطيط مسبق .([17])




[1] عناصر المنهاج وطرائق التدريس والمفاهيم المرتبطه بها صـــ43


* راجع المصدر السابق


[2] http://moe-ict.sy/training/mt/?p=dDo4MDk0OjowOjgzODU=


[3] كيف نجعل اساليب التدريس اكثر تشويقا للمتعلم ؟ د/هشام سعيد الحلاق صـــ20


[4] عناصر المنهاج وطرائق التدريس والمفاهيم المرتبطه بها


[5] http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=410


[6] http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=410


[7] ترشيد التدريس بمبادىءواستراتيجيات نفسيه حديثه.د/محمد زياد حمدان صـــ31


[8] أساليب التدريس العامه د/محمد على الخولى


[9] المعلم واستراتيجيات التعليم الحديث د/عاطف الصيفى صـــ16


[10] المعلم واستراتيجيات التعليم الحديث د/عاطف الصيفى صـــ16,17


[11] عناصر المنهاج وطرائق التدريس والمفاهيم المرتبطه بها صــ44


[12] عناصر المنهاج وطرائق التدريس والمفاهيم المرتبطه بها


[13] كيف نجعل اساليب التدريس اكثر تشويقا للمتعلم ؟؟د/هشام سعيد الحلاق صـــ20


[14] http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=410


[15] http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=410


[16] ترشيد التدريس بمبادىءواستراتيجيات نفسيه حديثه.د/محمد زياد حمدان صـــ25


[17] - http://www.manhal.net/articles.php?action=show&id=410.

‏هناك 3 تعليقات:

  1. رائع جدا

    ولكن أريد أن أسأل هل ( عناصر المنهاج وطرائق التدريس والمفاهيم المرتبطه بها ) هو جزء من كتاب طرائق التدريس واستراتيجياته لمحمد محمود الحيلة أم لا ؟

    وشكرا

    ردحذف
  2. شكرا على المعلومات الرائعة اذا ممكن طرح موضوع مفهوم التدريس -اركان التدريس- اسس التدريس -مبادئ التدريس كل ما يندرج تحت عنوان التدريس مع الشكر الجزيل

    ردحذف
  3. الف شكر على المعلومات القيمه الرائعه . ولكن هناك سؤال ماهو الفرق بين اسلوب التدريس وطريقه التدريس واستراتيجيه التدريس .

    ردحذف