السلام عليكم

.......................................................... روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «زكاة العلم تعليمه من لا يعلمه»
..........................................معظم مواضيع المدونه من شغلى الخاص ومذودة بالتوثيق لكل معلومة..سواء مواقع الكترونيه تربويه معتمدة أو كتب
.............................................وكل الكتب موجودة فى مكتبة الاسكندرية وطبعا مسموح بالنقل لاى مكان مقابل انكم تدعولى ان ربنا يوفقنى فى دراستى
............................................................................ولو مدعتوش بقى ربنا يسامحكم ^_^

الخميس، 31 مارس، 2011

مفهوم التدريس

مفهوم التدريس



مقدمه
ان التدريس من المصطلحات التربويه التى إلى الأن مازال هناك جدل كبير حول معناها فقد تعددت تعريفات التدريس من باحث لأخر وبالتالى ينبغى على المعلم لكى ينجح فى القيام بعمليه التدريس أن يتبنى رؤيه وتعريف محدد للتدريس حيث أنه بناءاً على هذه الرؤيه سوف يحدد طريقته واسلوبه فى القيام بهذه العمليه وسوف نلقى الضوء فى هذا الجزء على بعض تعريفات التدريس .

تعريف التدريس
إن مايعكس حقيقه عدم اتفاق الباحثين على تعريف موحد لمفهوم التدريس, واتجاهاتهم فى النظر إليه مايأتى :

تنظر بعض التعريفات إلى التدريس بإعتباره نقل معلومات ومهارات من معلم للطلبه كما فى تعريف (gage1978): التدريس كل نشاط من قبل شخص ما قد يكون معلماً لغرض تيسير تعلم ما عند شخص آخر.

بينما ينظر رمضان وعبد الموجود (1988)إلى هذا المفهوم من إتجاه آخر يتمثل فى إحداث أو تيسير التعلم ‘‘التدريس نشاط يهدف لمساعده المتعلم كى يتعلم , أى لتحقيق أهداف تعليميه مهنيه يمكن أن ينمو بها معرفياً ووجدانياً وحركياً ليصبح فرداً قادراً على تحقيق حاجاته وحاجات المجتمع’’

ومن بين التعريفات ما ينظر للتدريس على أنه نشاط دينامى ذو ثلاثه عناصر (المعلم , الطالب , المادة الدراسيه) ويمثل هذا التعريفات التعريف الذى قدماه القلا وناصر (1990)‘‘ التدريس أنشطه قصديه تهدف إلى الوصول إلى التعليم ,أنشطه يشترك فيها المعلم والمتعلم ,تدور حول مادة دراسيه ,وتحتاج هذه الأنشطه إلى استخدام الذكاء من الطالب والمدرس,فيتمكن المدرس من تهيئه الفرص المناسبه,ليتمكن الدارس من الوصول او الاقتراب من تحقيق الهدف ,,

وهناك اتجاه فى التعريفات يرى ان التدريس منظومه (system) من العلاقات والتفاعلات الديناميه لعدد من العناصروالمكونات تعمل جميعا فى تآزر تام لتحقيق أهداف محدده
حيث يعرف التدريس وفقاً لهذا الإتجاه على انه ‘‘ سلسله من عمليات متعددة العناصر ومختلفه ’لعمليه تحديد السلوك الذى يراد التغيير فيه ,وعمليه تحديد مواقف واساليب التفاعل وتحديد واختياز الوسائل التقنيه المناسبه ووسائل التقويم .( )
(الحلاق والنصراوى:18,2008)
المعنى الاصطلاحى للتدريس
1-التدريس عمليه اتصال
2- التدريس عملية تعاون
3- التدريس كمهنة
4-التدريس كنشاط انسانى

1-التدريس عملية اتصالTeaching as acommunication ( )
فالتدريس عملية اتصال بين المعلم والطالب ...والاتصال ليس لمجرد الاتصال إنما هي من أجل إيصال رسالة معينة من المعلم الى الطالب مثل مهارات معينة ...

2-التدريس عملية تعاون - Teaching as a cooperation -
فالتدريس عملية تعاون ما بين المعلم والطالب ... يعاون بها المعلم الطالب على تعديل عملية التعلم، طرق التفكير وشعور وأفعال المتعلم.
إن تعديل عملية التعلم وتطوير التفكير على سبيل المثال وليس الحصر تتم فقط من خلال عملية تفاعل وتعاون مشترك بين الطرفين الاساسيين في العملية التعليمية وهما المعلم والمتعلم (الطالب) . التعاون ناتج عن اتفاق مسبق بين الطرفين . عدم موافقة أحد الطرفين على تنفيذ الاتفاق يخل به ويمنع عملية التعاون وبالتالي تمنع عملية تطوير التفكير مثلا أو حتى عملية تعديل السلوك...

نلخص ( ) مما نسبق ان التدريس عمليه تعاونيه , قد يجرى التفاعل فيها بين معلم وتلميذ ,او بين تلميذ وتلميذ, او بين بعض التلاميذ وبعض ,بارشاد المعلم .ويظهر ذلك واضحا فى الشكل التالى:
(زيتون,32)

3-التدريس كمهنة:
التدريس هو مهنة – فهي قابلة للتعلم تشمل مجموعة من التقنيات ينبغي اكتسابها والتحكم بها الى حد المهارة.
مهنة التدريس بحاجة الى مهارات فردية مولودة عند العامل فيها فليس كل من تعلم مهنة التدريس أصبح مدرسا جيدا ... وهو بذلك ينطبق عليها كل ما ينطبق على المهن الاخرى.
المدرس وهو الشخص الذي يقوم بعملية التدريس يعمل بالاساس على ايصال مجموعة من المعارف العامة والخاصة وأشكال التفكير المختلفة والمهارات المتنوعة بالاضافة الى القيم الاجتماعية والدينية والاخلاقية والمعايير الاجتماعية .

اتفق علماء التربية اليوم على ان التدريس هي مهنة بل هي مهنة ادائية مثل الطب والهندسة ... حيث تعتمد هذه المهنة كمثل المهن الادائية الاخرى على:

1-معرفة نظرية – تتمثل في قوانين ومبادئ ونظريات – وللتدريس مبادئ ونظريات واستراتيجيات ونظم.
2- الاعتماد على الممارسة في الواقع: فـالتدريس كما هو في المهن الادائية التطبيقية الاخرى فان الممارسات تجري وفقا لمعرف نظرية فكما ان الطبيب بحاجة الى قواعد نظرية لمعاينة المريض و المهندس بحاجة الى مبادئ نظرية لرسم وتصميم خارطة فإن المدرس بحاجة الى معارف نظرية لتعمل على تشخيص صعوبات التعلم عند المتعلم أو لتعمل على اقتراح اداة علاجية .

التدريس كنشاط إنساني :
إذ تتكون عملية التدريس من مجموعة من الأنشطة والعمليات التي يقوم بها المعلم منفرداً ( في ظل النظام التقليدي ) بهدف مساعدة المتعلم على تحقيق أهداف تربوية بعينها ، أو يقوم بها المعلم والمتعلم معاً ( في ظل النظام التقدمي ) بقصد تحقيق المقاصد والأغراض الكاملة لعملية التعلم .
والتدريس سواء في ظل النظام التقليدي أو في ظل النظام التقدمي – بمثابة سلوك يمكن ملاحظته وقياسه وتقويمه. والتدريس سلوك اجتماعي ، له مجالاته التي تتمثل في المعلم والمتعلم ومادة التعلم وبيئة التعلم .
التدريس كنظام :( )
يرى أصحاب هذا التوجه أن التدريس نظام متكامل له يتألف من ثلاثة متتابعات ، وهي : مدخلات التدريس ، وعمليات التدريس ، ومخرجات التدريس

المدخلات : (المعلم ,التلميذ, المنهاج الدراسيه ,بيئة التعلم)
العمليات : (الاهداف , المحتوى, طرق التدريس, التقويم)
المخرجات : ( المتغيرات المطلوب إحداثها فى شخصيه التلميذ)


بعض التعريفات التى وردت فى تعريف مفهوم التدريس
يرى(على عطيه 30,2009)أن التدريس كافه الظروف والامكانات التى يوفرها المعلم فى موقف تدريسى معين ,وجميع الاجراءات التى يتخذها من أجل مساعدة المتعلمين على تحقيق الاهداف المحدده لذلك الموقف.

ويعرف ايضا بأنه مجموع النشاطات التى يقوم بها المعلم فى موقف تعليمى لتمكين المتعلمين من تحقيق اهداف الموقف. ( )

فى حين يعرفه ( جامل) بأنه هو مجموعه النشاطات التى يقوم بها المعلم فى موقف تعليمى لمساعده تلاميذه فى الوصول إلى أهداف تربويه محدده .ولكى تنجح عمليه التدريس لابد للمعلم من توفير الإمكانات والوسائل ويستخدمها بطرق وأساليب متبعه للوصول إلى اهدافه.
ويقصد بالامكانات :مكان الدراسه ,ودرجه الإضاءه والتهويه فيه, ومستوى الاهتمام الذى تتصل بالتلاميذ ,والكتاب المدرسى ,والسبورة ,وأى وسيله تعليميه يستخدمها المعلم (جامل :16,2001)

ويشتمل التدريس على ثلاثه أبعاد رئيسيه هى : (طعيمه ,1999)
أ-البعد المعرفى : وهو مجموعه المعارف والمعلومات والمهارات التى يستهدف تعليمها ,أى المادة التعليميه.
ب-البعد السلوكى :وهو مجموع أشكال الاداء والاساليب التى يتم عن طريقها تحقيق الأهداف التعليمه المقصودة .أى طريقه التدريس.
جـ-البعد البيئى :ويقصد به مجموعه الظروف البئيه التى تحيط بعمليه التدريس ,والتى يتم من خلالها تحقيق الأهداف التعليميه.( )

ويعرفه(زياد حمدان ,25)بأنه هو عمليه اجتماعيه يتم خلالها نقل مادة التعلم سواء اكانت هذه معلومه أو قيمه أو حركه أو خبره ,من مرسل نطلق عليه عادة بالمعلم لمستقبل هو التلميذ.( )

تعريف الباحثه التدريس بأنه كل نشاط يقوم به المعلم بدأ من توفير بيئه تعليم نموذجيه لمساعده المتعلمين على تحقيق أهداف تعليميه محدده مسبقاً.


هناك 3 تعليقات:

  1. الاخت الفاضلة , هل بالمكان تزويدي بمرجع (جامل :16,2001)

    ردحذف
  2. الرجاء تزويدنا بالمراجع

    ردحذف
  3. ممكن المراجع مع الشكر
    والتعريف اللغوي للتدريس

    ردحذف