السلام عليكم

.......................................................... روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «زكاة العلم تعليمه من لا يعلمه»
..........................................معظم مواضيع المدونه من شغلى الخاص ومذودة بالتوثيق لكل معلومة..سواء مواقع الكترونيه تربويه معتمدة أو كتب
.............................................وكل الكتب موجودة فى مكتبة الاسكندرية وطبعا مسموح بالنقل لاى مكان مقابل انكم تدعولى ان ربنا يوفقنى فى دراستى
............................................................................ولو مدعتوش بقى ربنا يسامحكم ^_^

الخميس، 31 مارس، 2011

تحورات أرجل الحشرات

تحورات أرجل الحشرات

تحورات أرجل الحشرات :

إن الحشـرات تعتبر من ذوات الست أرجل وتتركب رجل الحشرة النموذجية من ستة أجزاء واضحة ( حلقات ) تظهر فى الترتيب الآتي من القاعدة الى الطرف : الحرقفة ـ المدور ـ الفخذ ـ الساق ـ الرسغ ـ الرسغ الأقصى .
وتنفصل هذه الحلقات عند أماكن تقابلها مع بعضها البعض باستثناء نقطة تقابل المـدور بالفخـذ التى لا تشكل موضعاً للتمفصل بل عندها تتخذ هاتان الحلقتان صلابة .
وتتميز أرجل الحشرات بأنها جوفاء حيث يشغل فراغها الداخلى الدم والأعصاب والقصبات الهوائية والعضلات التى تمتد بين حلقات الرجل ومن قاعدتها الى أقرب مكان على جدار الجسم والحرقفة هى الحلقة القاعدية للرجل التى تتمفصل قاعديا مع حلقة الصدر أما الرسغ فهو عبارة عن حلقة تنقسم ظاهريا فى أغلب الحشـرات إلى عقلتين أو أكثر بحيث لا يزيد عدد العُقل عن خمس ويظهر الرسغ الأقصى فى بعض الحشرات كما فى كثيـر مـن اليرقات وبعض الحشرات الكاملة كذوات الذنب القافز كعقلة طرفية صغيرة . فى حـين يتحور فى غالبيـة الحشرات إلى عدد من المخالب ( من مخـلب إلى مخلبيـن ) والصفائح الصغيرة غالبا ما يتكون الرسغ الأقصى من مخلبين بينهما وسادة وسطية لحمية تسمى الخُف الوسطـى للقـدم كمـا فى الصراصير والنطاطات .


وقد تستبدل هذه الوسادة بشوكة وسطية تسمى شوكة القدم التى يوجد بينهما وبين كل مخلب وسادة جانبية غشائية ( ذات شعيرات غدية ) تسمى بالخُف الجانبى للقدم كما فى الذبابة المنزلية وتساعد الأخفاف الوسطية أو الجانبية للرسغ الأقصى للحشرة كثيراً عند السير على السطوح الناعمة حيث يحدث بين السطح والخـُف تفريغ هوائى أو قد يفرز الخُف من خلال شعيراته الغديه مواد لزجة وبذلك يثبت طرف الرجل على السطح الناعم الذى تسير عليه الحشرة .


وتتحور الأرجل الخلفية فى أغلب الحشرات المائية الى أرجـل معدة للعـوم وفيهـا يفرطح الساق والرسغ ويحملان شعيرات كثيفة وبذلك تصبح الرجل كالمجداف .


يظهر التحور فى الأرجل الخلفية ويبدو واضحاً فى شغالة نحل العسل حيث تنبسط السـاق تدريجـياً نحو طرفها ويصبح لحوافها شعيرات طويلة ويتكون من هذا التحور الأخير سلة حبوب اللقاح كما تتضخم العقلة القـاعدية للرسغ ( الذى يتكون من 5 عقل ) لتصبح منبسطة وعريضـة حيث يمتلأ سطحها الداخلى بحوالى 10 صفوف عريضة متوازية من أشواك قصيرة تعمل كفرشاة لتجمع حبوب اللقاح الملتصقة بجسم الحشرة أثر زيارتها للأزهار تكشط حبوب اللقاح بالرجـل الخلفـية عـلى الجانب الآخر من الحشرة .


وتتضخم الأرجل الأمامية فى الحفار لأنها معدة للحفر وفيها يصبح الفخذ قويا ذو زائـدة سفـلية ويتفرطح الساق لينتهى طرفه بأربع أسنان قوية وهكـذا تصبح الساق فى شكل راحة اليد الممتدة فى وضع عمودى حيث تحمل فى أعلاهـا من الداخـل شقاً بسيطاً هو عضو السمـع ومن الخارج زائـدة صغيرة ذات ثلاثة أسنان هى ما تبقى من رسغ هذه الأرجل .


وعندما يتضخم الفخـذ فى الأرجـل الأمـامية ، فى هـذه الحالة المصحوبة أحـياناً بتواجد بعض الأسنان والتجاويـف ، يصبح لهذه الأرجل القدرة على القنص وقد يطـرأ على أرجـل القنص تحـورات أخـرى كاستطالة الحرقفة مثلا كم فى حشرات فرس النبى .


وقد يتضخـم الفخـذ كثيراً ويصبح ممتلئاً بالعضلات القوية وبهذا التحور تصبح الرجل قادرة على الوثب كما فى الأرجل الخلفية المعد للقفز فى الجراد .


مثال ( 1 ) على حركة الحشرات : الجراد الصحرواى ( الرحال )
في وضع الاستعداد للقفز تستقر الحشرة فى مكانها وتنطبق الأجنحة فوق الجسم وترتكز بأرجلها الأمامية والوسطى على الأرض بينما تقترب الساق من الفخذ فى وضع رأسى وفـى هـذا الوضع تنقبض عضلات الفخذ جدا استعداداً للقفز حيث تنبسط فجأة مما يدفع الحشرة للأمام فى قفزة قوية فى الهواء .


ويوضح هذا الشكل الوضع أثناء القفز على الأرض حيث تنطبق الأجنحة على الجسم وتدخل تحت الجسم مباشرة وبالرغم من صغر حجم الجراد فإنـه يستطيـع أن يقفز لمسافة 50سم فى المرة الواحدة أى ما يعادل 10 مرات طول الجرادة . وتعتبر عضلات الرجل الخلفية فى الجرادة أقوى ألف مره مـن مثيلتها لنفـس الوزن من عضلات الإنسان . ويعتبـر الجـراد مـن أخطـر الحشرات على المحاصيل الزراعية أو النباتات الخضراء عند الهجرة من مكان لآخر ويستطيع أن يقطع آلاف الأميال وعندها يحط رحاله على أرض خضراء لا يتركها إلا وقد تحولت الى أرض صفراء جرداء قاحلة .


شكل الجراد وهو يطير حيث تنفرد الأجنحة الى أقصى درجة وتمتد الأرجل الخلفية الى الخلف والأمام على الجانبين كما لو كانت تستعد للنزول .


فى وضع الهبوط تنفرد الأرجل الأمامـية إلى الأمام والوسطى والخلفية إلى أسفل ببطء كما تأخذ الأجنحة وضع انحناء ليساعد الحشرة على الاحتفاظ بأكبر قدر من الهـواء مثل الباراشوت ليساعد فى هبوط آمن ونفس طريقة هبوط الطيور والطائرات تأخذ هذا الشكل


مثال ( 2 ) على حركة الحشرات : نوع من أنواع صراصير الغيط الحفاره :-
تتحور أرجلها كلها بحيث تشبه الرفاص وتعيش هذه الحفارات فى الصحــراء حيث تستطيع وبمنتهى السرعة حفر حفره رأسية تحتها مباشرة فى وضع رأسى والاختباء داخلها فى ثوان قليلة كما تلتف الأجنحة فى شكل حلزونى فوق الجسم حتى لا تعوق الحركة .



هناك 3 تعليقات: