السلام عليكم

.......................................................... روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «زكاة العلم تعليمه من لا يعلمه»
..........................................معظم مواضيع المدونه من شغلى الخاص ومذودة بالتوثيق لكل معلومة..سواء مواقع الكترونيه تربويه معتمدة أو كتب
.............................................وكل الكتب موجودة فى مكتبة الاسكندرية وطبعا مسموح بالنقل لاى مكان مقابل انكم تدعولى ان ربنا يوفقنى فى دراستى
............................................................................ولو مدعتوش بقى ربنا يسامحكم ^_^

الاثنين، 4 أبريل 2011

تنين البحر المورق

من بديع صنع الخالق -سبحانه وتعالى- أن جعل لكل مخلوق مهما كان صغيراً أو ضعيفاً مميزات وصفات تجعله يتأقلم للبقاء في البيئة التي يعيش بها، ولعل أجمل وأغرب طرق البقاء هي التخفي مثل “البُرص ذو الذيل الورقي” الذي يتخفى في صورة فروع الشجر، واليوم سنشاهد زميلاً آخر يتخفى بنفس الرداء ولكن في أعماق البحر:
هل تتخيلوا أن هذه الوريقات الصغيرة التي تشاهدونها في الصورة هي في الحقيقة.. سمكة!!
إنها “تنين البحر المورق” وهو أحد أنواع الأسماك من عائلة تسمى Syngnathidae، وهي نفس العائلة التي تضم حصان البحر (تلاحظون تشابهه مع حصان البحر).
المدهش في هذا الكائن هو قدرته على التنكر في صورة نبات بحري لأن جسمه مغطى بنتوئات تشبه أوراق الشجر ليتخفى بها عن أعدائه، والعجيب أن هذا الكائن لا يستخدم هذه النتوئات في التجديف (كما قد يخطر على بالكم)، لأنه لو استخدمها في التجديف سينكشف أمره، لكن ما يحدث هو أن هذه الوريقات تبقى ثابتة بينما يتحرك تنين البحر بواسطة زعانف شفافة غير ظاهرة ليصعب على أي عدو ملاحظته!!
صحيح أن اسمه كتنين يذكرنا بالوحوش الأسطورية العملاقة، لكن وحشنا الذي نتحدث عنه اليوم صغير “بعض الشيء” لأن طوله لا يتعدى 45 سم!
ويمتاز وحشنا الصغير بأنه كائن عائلي متعاون لأن أنثى هذا التنين تضع البيض على ذيل الذكر حتى ينمو!
حيث تضع الأنثى غالباً 250 بيضة تأخذ 9 أسابيع حتى تنضج.
يعيش تنين البحر المورق في جنوب وغرب استراليا، وعلى الرغم من أنه ليس له أعداء في الطبيعة إلا أن اصطياد الصيادين له بسبب شكله الجميل جعله من المخلوقات المهددة بالانقراض، لذا وضعته الحكومة الاسترالية على قائمة المخلوقات المحمية رسمياً من الدولة.
وهذه بعض الصور الأخرى لتنين البحر المورق:
وأخيراً أترككم مع هاتان الخلفيتان الجميلتان لسطح المكتب من National Geographic:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق